تنصيـــب مجلــس الهيئـــة العليــــا



 

يتشكل مجلس الهيئة العليا من مجموع أعضاءها الذين يتم تعيينهم لعهدة مدتها خمس (05) سنوات قابلة للتجديد مرة (01) واحدة، طبقا لأحكام المادة 30 من القانون العضوي رقم 16-11 المؤرخ في 25 أوت 2016، ويبلغ عدد أعضاء الهيئة أربعمائة وعشرة (410) عضوا، يعينهم رئيس الجمهورية بالتساوي بين قضاة يقترحهم المجلس الأعلى للقضاء وكفاءات مستقلة يتم اختيارها من ضمن المجتمع المدني.

وبناء على ذلك، صدرت ثلاثة مراسيم رئاسيّة تتضمّن تعيين أعضاء الهيئة العليا المستقلّة لمراقبة الانتخابات.

إنعقدت جلسة التّنصيب الرّسمي لأعضاء الهيئة العليا يوم الأحد 24 ربيع الثاني عام 1438 الموافق 22 يناير سنة 2017 بقصر الأمم، نادي الصنوير - الجزائر العاصمة، بحضور رفيع المستوى ممثّلا في: رئيس مجلس الأمة، رئيس المجلس الشّعبي الوطني، رئيس المجلس الدّستوري، الوزير الأول، ممثل رئاسة الجمهورية، أعــــضاء من الحكومة، رئيس سلطة الضبط السمعي البصري ومسؤولي الأجهزة الأمنية، بالإضافة إلى رؤساء الأحزاب السياسية وممثّلين من المجتمع المدني وأسرة الإعلام.

استمرت أشغال المجلس طوال أربعة أيام متتاليّة وفق جدول أعمال تمّ اعتماده تحت إشراف رئيس الهيئة العليا، حيث أبدى الأعضاء استعدادهم الكامل و التزامهم لأداء مهامهم الدّستورية.

ومن جهته، ذكّر رئيس الهيئة العليا، الأستاذ عبد الوهاب دربال، في كلمته الإفتتاحية التي ألقاها بمناسبة مراسم التّنصيب، بالدّور المنوط بالهيئة العليا ومسؤوليتها في السّهر على ضمان نزاهة الإنتخابات  وشفافيتها وفق أحكام الدستور، وكونها صمّام أمان لتثمين الفعل الانتخابي وحماية حق الاختيار، فضلا عن مراقبة عمليات الاقتراع بما يكفل للمواطن مناخا يساعده ويشجّعه على اختيار من يراه مناسبا لتمثيلّه بكلّ حرية ودون إقصــاء".

كما أكد على حياد أعضاء الهيئة العليا، وحَظرَ مشاركتهم في النشاطات التي تنظمها الأحزاب السياسية أو حضورها، باستثناء الحالات التي يزاولون فيها مهامهم الرقابية المنصوص عليها قانونا.